أهم متاحف لندن الوطنية

من أجمل مدن العالم وأرقاها تعد عاصمة السياحة والإبداع والرقي والتسوق والحضارة هل عرفتم عن أي مدينة نتحدث 

 

نعم بالطبع إنها لندن التي تلمع كالزمردة الزرقاء وسط المملكة المتحدة البريطانية تجذب هذه الجوهرة النفيثة آلاف السياح يوميا على مدار الساعة تراهم يتهافتون إليها بأقصى سرعة من مختلف بقاع الأرض ليمتعوا أعينهم بسحرها وجمالها، كيف لا وها هي تعرض أمامهم المئات من الأماكن الجذابة وتتيح لهم فرصة لا تعوض بثمن لزيارة المئات من الحدائق والفنادق العالمية الفخمة والأسواق والمحلات تجارية لأفضل الماركات العالمية  

 

حتى محبي البحار والمحيطات لهم جزء وافر من متعتها وجاذبيتها ليس فقط من خلال زيارة بحيراتها الخلابة بل أيضا من خلال التجوال في متاحفها الشعبية التي تتيح أمامهم المجال للتعرف على تاريخ الملاحة البحرية لكثير من الشعوب والحضارات خلال القرون الماضية بطريقة سلسة وجدا مبدعة تدخلهم في عمق التاريخ وتخرجهم بكم ذاخر من المعلومات بعد أن دخلوا لقاعاتها الواسعة صفر اليدين ، قمنا بالتجهيز لكم قائمة بعدد من أبرز تلك المتاحف وأكثرها جذبا للسياح لنستطيع بذلك أن نوفر عليكم ساعات طويلة من البحث المتواصل ونريحكم من عناء ذلك و هاهي أمامكم نتمنى أن تحظى باهتمامكم وأن تنال رضاكم الكامل

  

  

المتحف البحري الوطني في لندن

  

متحف مميز فريد من نوعه يعد المتحف البحري الوطني المتحف الأول والأقدم في الإمبراطورية البريطانية العظمى والمرجع الرئيسي الأبرز لتاريخ الملاحة البحرية ليس فقط في الاتحاد الأوربي بل في سائر أنحاء العالم وخصيصا هولندا وبريطانيا، يجذب مئات الآلاف من السياح شهريا الملمين بالبحار وآثارها الدفينة الذين فور دخولهم لبوابته الرئيسية سيشعرون بروح المغامرة تتدفق في عروقهم وتسري في شرايينهم كالبحث عن جزيرة الكنز وسط المجهول ،هيكله الخارجي الضخم يوحي لناظره بالفخامة والرقي من النظرة الأولى تصميمه المعماري قمة في المهارة والاحتراف ذا هندسة معمارية مبدعة تسحر الأنظار

 

 موقعه الجذاب على طريق رومني وسط مدينة غرينيتش الشهيرة أكسبه بريقا مميزا فمن منا لا يعرف غرينيتش تلك المدينة البحرية التي تعد المصدر الأول للتوقيت في العالم بأسره فهي مركزا لأهم الدراسات الفلكية مما أكسبها اهتماما بالغا لدى الرومانيين منذ القدم وحتى الأزل بالإضافة إلى قيمتها الوطنية العريقة حيث أنها تعد موطن الملك الذائع السيط هنري الثامن بالإضافة إلى احتوائها على أقدم وأفضل مرصد ملكي يبلغ قدمه أكثر من ثلاثة قرون ونصف

 

هذه الأسباب الهامة كلها جعلت أرض المتحف البحري الوطني البريطاني المقامة عليها مباركة من قبل جميع البلاد في العالم، ثري بالتحف الفنية القيمة التي تعود للقرن السابع عشر حيث يضم أكثر من مليونين ونصف تحفة بحرية غاية في الروعة والجمال

 

تجول في ردهاته الواسعة طبعا لاتنسى اصطحاب زوجتك وأطفالك الصغار معك ليشاركوك بهذه المتعة الفريدة سترى كما هائلا من الخرائط البحرية وأعدادا لاتحصى من المخطوطات والسجلات الرسمية أكثروا من الصور الفوتوغرافية التذكارية أمام نماذج السفن العملاقة المتعددة الأشكال والألوان لتبقى ذكرى هذه الجولة محفوظة برفقتكم دائما ، عالم متكامل وسط حياة البحارة خطط وأدوات علمية وملاحية يرجع عمرها  لمئات السنين كذلك ستجدوا أدوات بدائية بسيطة وحديثة لضبط الوقت – تعرف من هنا على الاماكن السياحية في لندن

 

كل هذه المجموعات التاريخية لها أهمية بالغة في كل البلدان العالمية مما جعل بلاطه يذخر بمئات الزوار والسياح المهتمين بالبحار والحياة الملاحية يوميا فيصنف جزء لا يتجزأ من موقع التراث البحري العالمي لغرينيتش ، كل محتوياته العريقة مرتبة في زوايا صالاته بطريقة منظمة جدا ومنسقة هذا جعل المكان تحفة بحد ذاته يعود الجهد الأكبر بذلك لإدارته التي تحرص دائما وأبدا على نيل إعجاب جميع القادمين ويخضع المتحف لحراسة مشددة

 

إنه مكان آمن جدا لا تقلق نادرا ما تحدث  في المشاكل لتستمتع مع صغارك بكل طمأنينة وراحة نفسية شديدة لا تقدر بثمن، بينما يشاهد أطفالك الصغار المناظر البانورامية الخلابة التي تحيط ببناءه من إحدى نوافذه توجه مع زوجتك إلى مكتبته الضخمة وهي المكتبية الأقدم في العالم البحري تحتوي الكثير من الأشياء القيمة الباهظة الثمن حيث تضم مجموعة من الكتب النادرة يبلغ عددها حوالي 120 ألف كتاب وربما أكثر من  ذلك بالإضافة إل احتوائها على ما يزيد عن 32 ألف دورية مقيدة للسفن البحرية ومثلها من الكتيبات الصغيرة وتعرف من هنا على افضل الاماكن للسكن في لندن للعائلات

 

 وأهم ما تتضمنه مجموعة كتبية جدا رائعة وقيمة تقريبا 7 آلاف كتاب يرجع تاريخها من عام 1474 حتى عام 1859، ساعات من التشويق والإثارة ستمضي بسرعة بالغة دون أن تشعر بها في هذا الجو الهادئ البسيط الذي يعم أرجاء المكان لتسرح بخيالك مع كل هذه المعلومات   بعيدا عن ضجة لندن وصخب شوارعها

 

 الفضل الأكبر لكل هذه المجودات والمحتويات يعود إلى السيد جيمس كيرد الذي بفضل تبرعاته السخية تم افتتاح هذا البناء منذ عشرات السنين من قبل الملك جورج الثالث ذو الشأن العظيم، تخيل معنا كل هذا الكم الذاخر من المعلومات والآثار القديمة الهامة ستستطيع رؤيتها من خلال دخولك إلى المتحف البحري الوطني مجانا دون أن تدفع أي مبلغا من المال باستثناء بعض الفعاليات والعروض الخاصة التي تحتاج مشاهدتها إلى نقودا زهيدة ليحصل على الرضا الكامل لجميع السياح والزوار القادمين إليه

 

تعال حالا في أي يوم تختاره سعيد باستقبالك مع عائلتك وأصدقائك يفتح أيام الخميس من الساعة 10 صباحا حتى الساعة 8 مساءا أما في باقي أيام الأسبوع يفتح لك أبوابه من الساعة 10 صباحا حتى الساعة 5 مساءا ، ستصل إليه بسهولة بالغة من خلال محطة القطار غرينيتش التي تبعد عنه أقل من ربع ساعة سيرا على الأقدام أو إن أحببت يمكنك استقلال أحد باصات النقل العامة الأرخص سعرا ،كي تستمتع أكثر ننصحك بالحجز بفندق سانت كريستوفر إن غرينيتش هوتل ذو الطراز الحديث والأثاث الفاخر كما أنه في الشارع المقابل لتتسنى لك العودة دائما لمشاهدة المزيد والمزيد من عروضه الشيقة أو يمكنك الإقامة في الشقق الفندقية دي فيري ديفونبورت هاوس تعال حالا لتستفيد من خصومات تصل حتى 50%

 

 كما أن المكان يعج بعشرات بل مئات المحلات التجارية الراقية لتبتع منها مع زوجتك ما تحتاجه من ملابس صيفية وشتوية من أفخم الماركات العالمية ولا تنسى أن تبتع عشرات الهدايا التذكارية لأصدقائك المحبين تشجعهم فيها على زيارة عاصمة الضباب المذهلة لندن

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *