مدينة مانشستر في لندن

ا

تشتهر العاصمة البريطانية لندن بكثرة الأماكن السياحية التي تضمها من منتزهات ومراكز تجارية راقية وأماكن ترفيهية متنوعة وفي هذا المقال سوف نتحدث عن إحدى تلك المدن التي تجتذب السياح من جميع أنحاء العالم وهي مدينة مانشستر في لندن تابعوا معنا المقال التالي لمعرفة الزيد عن أهم ما يميزها

مدينة مانشستر

تعد مدينة مانشستر إحدى أهم المدن السياحة والثقافية في المملكة المتحدة حيث تقع في شمال غربي إنكلترا ويحدها في الجهة الجنوبية شيشاير بلين وأما من الشرق والشمال فتحدها سلسة جبال بيناينز الكبيرة وقد بلغ عدد سكان هذه المدينة وفق آخر الإحصائيات نحو 500000 نسمة وذلك في العام 2013 ميلادي

المناخ السائد في مانشستر

تبلغ معدلات درجة الحرارة في المدينة نحو 13 درجة مئوية فمناخها معتدل بشكل عام ويناسب تماما أجواء السياحة المريحة وأما الأمطار فيبلغ معدل تساقطها ما يقارب من 800 ملم في السنة الواحدة والجدير ذكره أن معدلات الرطوبة تكون مرتفعة بشكل عام

متاحف مدينة مانشستر

مدينة مانشستر هي مدينة ثقافية بامتياز حيث تحتوي على مجموعة من أهم المتاحف على مستوى القارة الأوروبية والتي تعرض إرثا ثقافيا مميزا ومثيرا ويجتذب السياح من جميع أنحاء العالم ومن أهم هذه المتاحف هو متحف مانشستر للعلوم والسياحة والقريب من قلب المدينة وقد تم افتتاح المتحف في العام 1880 م ويعرض في داخله مجموعة واسعة من المعدات القديمة التي كانت تستخدم في الصناعة والزراعة بالإضافة لقطع آليات النقل القديمة مثل السيارات والطائرات الحربية والقطارات التي تعمل على الفحم الحجري وغيرها الكثير

كما يحتوي المتحف على معدات قديمة كانت تستخدم في صناعة الغزل والنسيج التي تشتهر به المدينة منذ زمن طويل

الجالية الشامية في مانشستر

لا يمكننا الحديث عن الجاليات العربية في مانشستر بدون التطرق للجالية الشامي والتي جاءت إلى المدينة في أواخر العهد العثماني وجلهم من صناع الغزل والنسيج

والجدير ذكره أن هذه الجالية قامت بتأسيس جمعية خاصة بها وأسمتها الجمعية السورية المانشستراوية وذلك بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بهدف تقديم يد العون والمساعدة للسوريين الذين تأثروا بالحرب في ذلك الوقت

وكان لهذه الجمعية نشاطات أخرى سياسية واجتماعية وخاصة عندما قام السياسي مارك سايكس بالتوجه للجمعية وإلقائه خطابا بخصوصها في تسعينات القرن المنصرم

الجاليات العربية والإسلامية في المدينة

عند زيارتكم لمدينة مانشستر سوف تلاحظن وجود عدد كبير من المسلمين والعرب في المدينة وقد قدم هؤلاء من دول عربية مختلفة والجدير بالذكر أن أول هؤلاء العرب قد قدموا من المغرب وذلك في العام 1830م وهم من صناع الغزل والنسيج ومن تجار النسيج وقد قاموا ببناء عدة مساجد لإقامة شعائر الدين الإسلامي بالإضافة لمحلات اللحم الحلال

الجالية اليمنية

استقرت الجالية اليمنية في الجهة لغربية لمانشستر وتعتمد هذه الجالية على الصيد والثروة البحرية في معيشتهم والجدير ذكره أن الجالية اليمنية بدأت بالقدوم لمانشستر في الثمانينيات من القرن الماضي كما قدمت للمدينة مهاجرون من بلدان مختلفة بسبب ظروف بلادهم مثل البوسنة والجزائر والصومال وليبيا وغيرهم هربا من الحرب ومن سوء الأوضاع المعيشية في بلدانهم الأم

والجدير بالذكر أن العرب ينتشرون انتشارا واضحا في مدية مانشستر ولا يكاد أي حي يخلو من العرب فهم يعملون ويدرسون أبناءهم في عدد من المدارس الخاصة بتعليم أبناء الجاليات العربية مثل المدرسة السعودية والمدرسة الأردنية والمدارس الليبية وغيرها والهدف من هذه المدارس هو حفاظ الأهالي على لغة أطفالهم الأم وهي العربية

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*